العقود الذكية

 

1-ماهو العقد الذكي؟

العقد الذكي هو بروتكول خاص من اجل تنظيم عمليات التبادل.

العقد الذكي هو بروتوكول خاص وضع لكي يساهم في تحقيق وتنفيذ وظيفة العقد. وتتيح العقود الذكية تأدية عمليات تبادل صادقة بدون الحاجة إلي طرف ثالث. هذه العمليات تكون قابلة للتعقب ولا يمكن التراجع عنها. وتحتوي العقود الذكية علي جميع المعلومات التي تخص بنود عملية التبادل وتقوم بتنفيذ كل الأعمال تلقائيا.

2-كيف ظهرت العقود الذكية؟

وصفت الفكرة اللأصلية بواسطة عالم التشفير والكمبيوتر (نيك زابو) في عام 1994.

وقد عرف المبادئ الأساسية للعمل,ولكن في هذا الوقت لم يكن هناك بيئة ملائمة لإدراكها.

ولكن الكثير قد تغير منذ ظهور تكنولوجيا الblockchains

وقد وضعت عملة البيتكوين الأساس في التجارة بواسطةالblockchains ولكن علي أية حال ,أدواتها لم تستطع أن تلبي جميع الاحتياجات.

وقد وضع ظهور المنصات العامة المفتوحة  العقود الذكية في متناول الجميع , مما أعطي دفعة أخري لعقد الصفقات.

3-كيف يعمل العقد الذكي؟

يمكن مقارنة المبدأ الأساسي بماكينة البيع الاوتوماتيكية.

حيث تقوم بتنفيذ  جميع التوجيهات المعطاة تلقائيا.

في البداية, أصول وبنود العقد تشفر وتوضع في الblockchain

ثم يوزع العقد وينسخ عدة مرات بين أجزاء منصة العمل. وبعد ذلك

ينفذ العقد بما يتوافق مع بنوده. ويقوم البرنامج بفحص تطبيق الإلتزامات تلقائيا.

4-إلي ماذا أحتاج لعمل عقد ذكي؟

لكي تقوم بعمل عقد ذكي تحتاج إلي:

  • موضوع العقد

يجب أن يكون للبرنامج إمكانية الوصول للبضائع والخدمات

الموجودة في العقد لكي يقوم بفتحها أو غلقها أوتوماتيكيا.

  • توقيع رقمي

يقوم كل المساهمين بعقد الإتفاق من خلال توقيعهم الخاص.

  • بنود العقد

تأخذ بنود العقد شكل التسلسل للعمليات بالضبط. وعلي كل المشاركين ان يوقعوا علي هذه البنود.

  • منصة لامركزية

يصرف العقد الذكي في الblockchain الخاصة بهذه المنصة ويوزع بين أجزائها.

5-أين يمكن إستخدام العقود الذكية في الحياة الحقيقية ؟

يمكن تطبيق العقود الذكية في العديد من المجالات.

  • الإنتخابات

سوف توضع نتائج التصويت في blockchain وتوزع بين أجزاء الشبكة.

كل البيانات سوف تكون مشفرة ومجهولة. وهذه الطريقة سوف تقضي علي

أي إحتمال في التلاعب بنتائج الإقتراع.

  • عمليات الدعم الفني

في الغالب تكون سلسلة المصدر طويلة وتتضمن العديد من الروابط. وكل رابط يحتاج إلي التأكيد من الذي يسبقه,

وتأخذ هذه العملية الكثير من الوقت وهي غير منتجة, في حين انه مع إستخدام عقد ذكي كل مشارك يستطيع متابعة التقدم والقيام بالعمل في الوقت المحدد. وتضمن العقود الذكية الشفافية في بنود العقد, والحماية من الإحتيال. ويمكن أيضا تعقب الشحنات من خلال دمج انترنت الأشياء .

وهناك بعض التطبيقات المحتملة الأخري, في الإدارة, أنظمة البنوك, التأمينات, iot انترنت الأشياء, وتطبيقات أخري.

6-ما هي فوائد العقد الذكي؟

يستخدم العقد الذكي كل فوائد تكنولوجيا الblockchain.

يوفر العقد الذكي:

  • الحماية

حيث إن العقد الذكي يكون مشفر وموزع بين أجزاء الشبكة. وهذا يضمن أنه لن يفقد أو يتم تغييره بدون موافقتك.

  • الإقتصادية والسرعة

معظم العمليات تكون الية, وومعظم عوامل الوسط يتم ابعادها.

  • القياسية

وفيي هذه الأيام يوجد العديد من الأنواع المختلفة من العقود الذكية. حيث يمكنك

إختيار واحد منها وتغييره طبقا لإحتياجاتك.

7-ما هي سلبيات العقد الذكي؟

العقد الذكي ليس كاملا.

وهذه بعض السلبيات التي ربما يحتوي عليها العقد الذكي:

  • العامل البشري

يكتب الكود بواسطة الاشخاص, وهم يخطئون في  بعض الأحيان.

واذا كان العقد الذكي في الblockchainفعندها لا يمكن تغييره.

وكمثال علي الخطأ البشري خطأ المبرمج في الأكواد يكون

مكلفا للمستخدمين وللشركة أيضا.

حيث اكتشف بعض المخترقين خطا وقاموا بسرقة 60 مليون دولار.

  • الوضع القانوني غير المؤكد

حاليا, العقود الذكية لا يتم تنظيمها بواسطة اي حكومات. حيث توجد بعض المشاكل إذا قررت الدساتير الحكومية وضع العقود الذكية في إطار غير قانوني.

  • تكاليف التنفيذ

لا يمكن عمل العقود الذكية بدون برمجة. ومن الضروري ان يكون هناك مبرمج محترف مع فريق العمل لكي يقوم بعمل عقود ذكية محمية من الفشل ويتبني البنية الداخلية للشركة من اجل تكنولوجيا الblockchain.

8-أين يمكنني ان أقوم بعمل عقد ذكي؟

في هذه الايام تنفذ العقود الذكية في مختلف الblockchain وعلي مختلف الدرجات.

تقوم مشاريع مختلفة بتسهيل تنفيذ العقود الذكية. حيث تتنوع في الامكانيات, التنوع في نماذج العقود الذكية, مهارات البرمجة المطلوبة. والان اصبحت منصات العمل تلك موثوقة التحسن والتطور نحو:

  • الدعم الكامل للصفقات

سوف يقوم فريق الدعم بمساعدتك عند كل مرحلة إذا كان لديك اي مشكلة أو أسئلة.

  • كونها مناسبة لغير المبرمجين

معظم المنصات تتطلب مهارات برمجية أو خدمات برمجية.

  • إمكانية التحكم

حل النزاعات هو نقطة ضعف الكثير من المنصات. و تدخل الطرف الثالث يكلف إضاغة وقت وموارد غير ضرورية.