كيف يمكن لتكنولوجيا البلوكشين تغيير القطاع المالي؟

يشغل هذا السؤال بال كل باحث ومصرفي ومستثمر في البنوك الكبيرة والبنوك المركزية والمؤسسات المالية وشركات الاستشارة واللجان الحكومية في كل أنحاء العالم.

تحاول العديد من هذه الهيئات الإجابة على السؤال وقدمت العديد منها تقارير ممتازة حوله.

يوضح هذا البحث أربع مجالات تغيير أساسية:

البنية التحتية للمعاملات العابرة للحدود.

لقد أحدثت الثورة الرقمية تحولاً كبيرً في المؤسسات المالية، ولكنها لم تُحدث ثورة في المعاملات العابرة للحدود بعد. فمازالت البنوك تستخدم بنية تحتية معقدة في المعاملات البسيطة، مثل إرسال الأموال للخارج.

تسمح تكنولوجيا البلوكتشين للمؤسسات المالية بإنشاء روابط مباشرة بينها وبين بعضها، وتجنب الأعمال المصرفية بالمراسلة. يُطبق نظام مراسلة حالة اسمها Corda، وهو يتكون من مجموعة من البنوك التي تستخدم دفتر معاملات وعقود ومستندات مهمة مشترك. من ثمّ، تُمكن تكنولوجيا البلوكتشين المؤسسات المالية المتنافسة من استخدام قاعدة البيانات المشتركة هذه لتتبع تنفيذ المعاملات، وإجراءات التسوية والتخليص بدون الحاجة لقاعدة بيانات مركزية أو نظام إدارة. باختصار، ستتمكن البنوك من تأمين علاقاتها الرقمية بينها وبين بعضها بطرق لم تكن متاحة من قبل.

مخطط البلوكشين

الأصول الرقمية كفئة.

خلقت البيتكوين شيء متفرد: الملكية الرقمية.

كانت كلمة “رقمي” فيما مضى تعني أنه شيء قابل للنسخ بضغطة زر. ولكن البيتكوين فعلت شيء جديد: لقد خلقت كود رقمي لا يمكن نسخه.

ولأول مرة أصبح بإمكان الناس امتلاك شيء رقمي لا يمكن نسخه، مما منح قيمة للكود الرقمي، ومازالت قيمة البيتكوين حتى الآن معتمدة على قدرة البلوكتشين على منع الإنفاق المزدوج وإنشاء عملات مزورة.

من ثم، أصدر مطورو البيتكوين عملات ملونة يمكن أن تمثل أسهم في شركة، حيث يمثل لون العملة معلومات حول حقوق الملكية التي يقدمها مفتاح التشفير الخاص بها.

حصلت عملاقة البيع أونلاين  Overstock  على موافقة بورصة الأوراق المالية لإصدار أسهم عامة من أسهم الشركة على منصة البلوكتشين الخاصة بها. كما رأينا عروض جمع عملات مبدئية (ICOs) لتمويل تطبيقات أو تطوير مشاريع.

من ثم، أصبحت الأصول الرقمية تُعامل كأداة حاملة للقيمة، وسيصبح لهذا تطبيقات واسعة النطاق.

الحوكمة والأسواق.

تتجاوز هذه القدرة مجرد تسجيل المعاملات. وكان مؤشر Nasdaq هو أول مؤشر يبني منصة تتيح للشركات الخاصة إصدار وتداول الأسهم باستخدام البلوكتشين.

يطور مبرمجون آخرون أدوات مالية يمكن برمجتها مسبقًا لتنفيذ أعمال الشركات والأعمال.

صدر عام 2016 مشروع بلوكتشين اسمه DAI، ويعمل على بلوكتشين ايثيريوم، وكان يهدف لمحاكاة سوق التمويل الجماعي، حيث تمثل نسبة مساهمتك في التمويل نسبة رأيك أو تصويتك في كيفية إنفاق إجمالي الأموال.

الالتزام بالقوانين والتقارير التنظيمية.

يمكن للبلوكتشين أن تعمل كنظام تسجيل شفاف وسهل الوصول له بالكامل من المشرعين. كما يمكن تشفيره للتصريح بمعاملات تلتزم بمبادئ التقارير التنظيمية.

التخليص والتسوية.

إن وقت تخليص وتسوية المعاملات في التداول الورقي العالمي هو ثلاثة أيام بعد التداول، وبعدها يتم تسوية المعاملة.

أما باستخدام تكنولوجيا البلوكتشين، تحدث دورة حياة التداول – التنفيذ والتخليص والتسوية – في مرحلة التداول نفسها. إن التداول هو تسوية في الأصول الرقمية، حيث أن المفاتيح المشفرة والملكية الرقمية تقلل التأخير بعد التداول، وتقلل خطر الاحتيال.

المحاسبة والمراجعة.

إن قاعدة بيانات البيتكوين مبنية من تاريخ معاملاتها الخاصة، وهي قاعدة بيانات ذات سياق وتاريخ ونظام تسجيل مكتفي ذاتيًا. وتداعيات هذا على المراجعة والمحاسبة هائلة.