صرّح الشريك المؤسس لبايبال أن الناس تقلل من شأن البيتكوين.

يُعتبر الملياردير والمستثمر والشريك المؤسس في بايبال بيتر ثيل أحد أكبر المؤيدين للبيتكوين منذ نشأتها، وتحدث أكثر من مرة عن مدى أهميتها وإمكانياتها وكيف يقلل الناس من شأنها.

يرى بيتر ثيل أن البيتكوين قادرة على تغيير العالم، وهو يُدرك قدرة البيتكوين على إحداث ثورة في المجال النقدي، وكان يرى دائمًا أن زمن السيادة النقدية للدولة اقترب من نهايته، وأن النقود المشفرة هي المستقبل. الذهب الرقمي. يؤمن بيتر ثيل أن البتكوين هي الذهب الرقمي، وأنها تقوم بدوره كعملة تمثل احتياطي نقدي وملاذ آمن للمستثمرين. وقارن بينهما قائلاً أنهما يشتركان في نفس الخصائص فكلاهما الكمية المعروضة منه محدودة، وكلاهما قابل للتعدين.

يقول أيضًا: “إن البيتكوين هي أشبه باحتياطي نقدي، وهي تشبه الذهب في كونها مخزن للقيمة، لو أصبحت البيتكوين المكافئ السايبري للذهب، فستحمل إمكانيات هائلة في المستقبل”.

رغم ذلك، لم يكن بيتر متحمسًا للعملات المشفرة الأخرى مثل ألتكوين.
هل يستمع الأمير؟
بالرغم من حماس بيتر لإمكانيات البيتكوين، إلا أن الأمير السعودي وليد بن طلال له رأي مختلف، حيث يؤمن أغنى رجل عربي في العالم أن البيتكوين ستنهار مثلها مثل إنرون.

إن تداول البيتكوين مسموح به في السعودية، إلا أن هيئة النقد السعودية تحذر الناس من مخاطر الاستثمار في البيتكوين. تمتلئ منطقة الشرق الأوسط بالمليونيرات، ولو تمكن بيتر ثيل من إقناع القليل منهم باستثمار أموالهم في البيتكوين، فسيرتفع سعرها بسرعة صاروخية.