QTUM هى تقنية بلوكتشين مقرها فى سنغافورة تجمع بين العقود الذكية للإيثيريوم وتقنية بلوكتشين البيتكوين الثابتة أثناء استخدام خوارزمية دليل إثبات الملكية للتحقق. وبذلك فإن كيوتيوم تأمل أن تزيد من نطاق وإمكانية تبادل تطبيقات العقود الذكية وخاصة فى الأغراض التجارية والشركات. بالإضافة إلى ذلك, فإن كيوتيوم سوف تدمج الأدوات والقوالب والخيارات الأخرى لعقد التوصيل والتشغيل الذكى وذلك من أجل جعل الأمور أسهل للأعمال التجارية لبناء وتنفيذ العقود الذكية. 

 تكمن الفكرة وراء كيوتيوم فى جعل العقود الذكية أسهل وأكثر أمانًا أثناء تقديم إمكانية التبادل للعملات الرقمية الرائدة مثل البيتكوين والإيثيريوم. أساس كود كيوتيوم هو تقنية بلوكتشين البيتكوين ولكن مطوروا كيوتيوم قد استخرجوا وأضافوا مستويات إلى تقنية بلوكتشين البيتكوين مما يسمح لجهاز الإيثيريوم الإفتراضى للعقود الذكية أن يعمل على البيتكوين. وبذلك فإنه يمكن لكيوتيوم ان تستفيد من أى تطورات فى عالم البيتكوين والإيثيريوم ويمكن إدخال العقود الذكية المبنية على الإيثيريوم بسهولة إلى كيوتيوم كذلك. 

 بعد البيع العام الأولى فى شهر مارس, أصبحت الشبكة الرئيسية لكيوتيوم موجودة فى منتصف شهر سبتمبر, 2017. وأثناء كتابة هذا المقال, فإن كيوتيوم تقع فى المركز السابع عشر بين أكثر العملات الرقمية الأكثر قيمة وذلك من خلال القيمة السوقية وفقًا لموقع CoinMarketCap, بقيمة إجمالية تقدر بحوالى ٣٬٧ بليون دولار. فى هذا المقال, سوف نلقى نظرة على التكنولوجيا وراء كيوتيوم وفريقها والإمكانيات التى تملكها من أجل تعزيز العقود الذكية.  

مصممة من أجل العمل : أصبحت العقود الذكية سهلة

  على الرغم من انه يمكن لأى شخص أن يستخدم كيوتيوم, إلا أن أساس كيوتيوم يركز على التطبيقات العملية للعقود الذكية. يكمن هدف فريق كيوتيوم من ذلك فى تسهيل الإنتقال من الأنظمة القديمة فى المنظمات العتيقة إلى الخيارات المعتمدة على تقنية البلوكتشين والتى تزيد من التشغيل الآلى وتقلل من التكلفة. قد يأخذ ذلك شكل قيام شركة بخلق عملاتها الرمزية الخاصة لإدارة بعض من منتجاتها وخدماتها. وبدلًا من ذلك, فإن إضفاء الطابع اللامركزى على البلوكتشين قد يفيد مع إمداد التنفيذ الذاتى لإدارة السلسلة. سجل الحسابات الموزع له تطبيقات فورية فى تقليل الخطر والتأمين الإلكترونى ويمكن تنفيذ العقود وتأمينها بصورة مستقلة.  

 تبدو هذه الحلول واعدة للأعمال التجارية ولكن عمليًا فإن الكثير من هذه الخيارات غير متاحة مع الحالة الحالية لتقنية البلوكتشين. فوفقًا لفريق كيوتيوم فإن الإيثيريوم مازالت لديها عيوب فى الثبات لم يتم حلها بعد واعتمادها على رصيد الحساب بدلًا من نتائج المعاملات الغير منفقة UTXO يجعلها غير متوافقة فى الحالات التى تتطلب إمكانية التشغيل المتبادل للبيتكوين أو سيناريوهات تقييم محددة (ألقِ نظرة على تحقيق نتائج المعاملات الغير منفقة UTXO)

  على الرغم من أن البيتكوين هى أكثر تقنيات البلوكتشين الثابتة والآمنة, الإ أن شبكة البيتكوين تواجه بعض التحديات الخاصة. فى البداية فهى ليست شبكة Turing كاملة بمعنى أن برمجة العقود الذكية بطريقة مباشرة هو أمر غير ممكن. إضافة إلى ذلك فكما أوضح Patrick Dai, أحد مؤسسى كيوتيوم, فإن مطوري المؤسسة قد يخشون من إنشاء نسخة خاصة من تقنية بلوكتشين البيتكوين وذلك لأنها تستخدم خوارزمية دليل إثبات العمل وتتطلب وجود أشخاص متوافقين يقومون بالتعدين.    

 يوفر خيار كيوتيوم أفضل شىء من كلا العالمين. السماح بسهولة البرمجة الموجودة على شبكة الإيثيريوم والتى تندمج مع ثبات وأمان تقنية بلوكتشين البيتكوين. بالإضافة إلى ذلك, فإن مطورى كيوتيوم سيوفرون الأدوات والمخططات والعقود الذكية المعدة مسبقًا والتى ستحقق البناء السريع لتطبيقات لامركزية جديدة بالإضافة إلى الإستخدامات الأخرى المعتمدة على تقنية البلوكتشين للأعمال التجارية.

 جهاز الإيثيريوم الإفتراضى & وتقنية البيتكوين للتحقق من ناتج المعاملات غير المنفقة UTXO

 تعتبر كيوتيوم نفسها جسرًا بين ثبات البيتكوين وتكنولوجيا الإيثيريوم. يعنى ذلك على وجه الخصوص,بأن كيوتيوم تقوم بتشغيل إصدار من جهاز إيثيريوم الإفتراضى – وهو الشىء الذى يجعل العقود الذكية ممكنة – على تقنية بلوكتشين البيتكوين, ولكن المشكلة هى عدم التوافق الأساسي بين طرق الإيثيريوم والبيتكوين لتخزين البيانات. 

 يستخدم دفتر حسابات تقنية بلوكتشين البيتكوين رصيد الحساب, مثل البنك بالطريقة التى اعتدنا على التفكير فيها. ومع ذلك, فإن دفتر البيتكوين يستخدم نتائج المعاملات غير المنفقة (UTXOs) كعلامات للقيمة. تعد عملية كتابة كود حول رصيد الحساب أبسط وأسهل وهذا هو سبب استخدام الإيثيريوم لها. مع ذلك, فإنه وفقًا لفريق كيوتيوم فإنه مع استخدام نتائج المعاملات غير المنفقة فإن عملية التحقق من المعاملات المالية ستكون أكثر وضوحًا ويمكنك إدارة عدة معاملات مالية فى نفس الوقت بغض النظر عن ترتيبها. يجعل ذلك من تقنية نتائج المعاملات غير المنفقة UTXOs أكثر أمانًا وقابلية للقياس.

  لذلك, فإذا كان جهاز الإيثيريوم الإفتراضى مبنيًا على نظام يستخدم رصيد الحساب فإنه سيكون تحديًا تقنيًا كبيرًا لإستخدام جهاز الإيثيريوم الإفتراضى على تقنية بلوكتشين البيتكوين. لقد حل الكيوتيوم هذه المشكلة مع مستوى استخراج الحساب الذى يحول نتائج البلوكتشين إلى رصيد حساب ويسهل من نقل المعلومات بين جهاز الإيثيريوم الإفتراضى والبلوكتشين المعتمد على نتائج المعاملات غير المنفقة UTXO, يعتبر مستوى الإستخراج هذا هو أكبر مساهمات كيوتيوم التكنولوجية. 

 نتيجة هذا الدمج بين الإيثيريوم والبيتكوين فإن التحديثات التى يتم تطويرها على كلا المنصتين سوف تطبق على كيوتيوم كذلك. فعلى سبيل المثال, فإن كيوتيوم قد طبقت بالفعل تقنية SegWit ومشروعات تحسين البيتكوين الأخرى. الكود المشترك الذى يعنى كذلك التطبيقات اللامركزية dApps التى تتم على الإيثيريوم يمكن تطبيقها كذلك على كيوتيوم بسهولة.

  تحديثات البيانات والمشاورات تجعل كيوتيوم مفيدة على نطاق واسع

 بالإضافة إلى المزج بين أفضل مميزات البيتكوين والإيثيريوم. فإن كيوتيوم تدعم كذلك دمج تحديثات البيانات الخارجية وما يسميه الفريق “المشاورات”. تعتبر واجهات برمجة التطبيق هذا من الأنواع التى تسمح للأجهزة الخارجية بتزويد واكتساب المعلومات من العقود الذكية التى تعمل على منصة كيوتيوم. المشاورات هى أطراف موثوق بها فى شبكة العمل والتى يمكنها الإمداد بالبيانات والقيام بحسابات خارج الشبكة والمساعدة فى العمليات الحسابية.

 يعتبر قبول البيانات الخارجية ومعالجتها أمرًا ضروريًا للكثير من التطبيقات المحتملة للعقود الذكية فى العمل. ينطبق ذلك بشكل خاص على التطبيقات التى ستحتاج إلى طاقة تشغيل عالية نظرًا لأن العقود الذكية التى تعمل على الجهاز الإفتراضى تتطلب كل نقطة اتصال على الشبكة لإكمال الحسابات. فنحن نحتاج إلى أطراف خارجية موثوق بها لتوفير طاقة حسابية خارج الشبكة للحفاظ على الأجهزة الإفتراضية من كثرة الإستخدام. 

خوارزمية إثبات الملكية (Proof of Stake3.0): دليل خوارزمية إثبات الملكية الوحيد لمنصة العقود الذكية  

 ميزة أساسية أخرى لخيار كيوتيوم للعقود الذكية هى دمج خوارزمية دليل إثبات الملكية بدلاً من خوارزمية إثبات العمل المستخدمة حاليًا فى تقنيات البلوكتشين للبيتكوين والإيثيريوم. يجعل هذا الدمج من كيوتيوم تقنية بلوكتشين الوحيدة التى تدير فيها خوارزمية إثبات الملكية العقود الذكية.

 لا يجب التقليل من قيمة تطبيق خوارزمية إثبات الملكية للعقود الذكية. فبينما توفر البلوكتشين ترقيات أكثر كفاءة لمستخدمى العمل التجارى فإن مثل هذه الزيادات لا قيمة لها عند اعتبار عدم كفاءة التعدين بخوازمية إثبات العمل. لقد التقى فريق تطوير كيوتيوم مع المساهمين فى مجال التمويل والخدمات اللوجيستية والتصنيع من أجل اكتشاف الفروقات بين خوازمية دليل إثبات الملكية وخوارزمية دليل إثبات العمل من حيث التطبيقات العملية. لقد كانت الكفاءة والأمان هى أكثر المخاوف من خوارزمية دليل إثبات العمل بينما كانت خوارزمية دليل إثبات الملكية أكثر منطقية من وجهة النظر المؤسسية.  

  تقنية البلوكتشين على الهاتف المحمول: تشغيل العقود الذكية باستخدام وضع العميل الخفيف

العائق الرئيسي الذي يقف في طريق الاعتماد واسع النطاق للتطبيقات الغير مركزية المعتمدة على العقود الذكية هو عدم إمكانية إدارتها بواسطة وضع العميل الخفيف. العميل الخفيف هو عقدة على شبكة بلوكتشين  لا يترك تاريخًا كاملًا للبلوكتشين. بدلًا من ذلك، ففي كل مرة تقوم فيها بتسجيل الدخول، فإنه يتتبع فقط عددًا قليلًا من أحدث blocks  ذات الصلة في السلسلة للتحقق من المعاملات.

جرت العادة على أن وضع العميل الخفيف لم يكن مدعومًا بالتنسيق مع إدارة العقود الذكية. وكان إنشاء ونشر وتعديل عقد ذكى يتطلب تشغيل نقطة اتصال كاملة من الشبكة. في حالة كان لديك اتصالات بطيئة أو مساحة تخزين منخفضة أو كنت تستخدم هاتفًا محمولًا فلم تكن العقود الذكية متاحة لك.

كيوتيوم قد غيرت ذلك وفتحت الباب لإدارة العقود الذكية من هاتفك المحمول أو على جهاز كمبيوتر جديد ضمن إطار زمني سريع. يمكن أن يكون ذلك نتيجة لأن كيوتيوم تستخدم تكنولوجيا نتائج المعاملات غير المنفقة UTXO التي تمكنها من التحقق البسيط من الدفع والذى يمكن العملاء الخفيفين من التحقق من المعاملات المالية دون الحاجة إلى تشغيل نقطة اتصال كاملة. يمكنك إدارة عقد ذكي من هاتفك المحمول بعدد قليل من النقرات وهذا يجلب التكنولوجيا التخريبية للبلوكتشين إلى تطبيقات الهاتف المحمول.

  الفريق المؤسس لكيوتيوم والمستثمرين والبيع العام المكتمل

يقع مقر فريق كيوتيوم في آسيا، وقد كانت الكثير من جهودهم التسويقية والإعلامية موجهة إلى الأسواق الآسيوية، وتحديدًا السوق الصينية. أكثر من موقع إلكترونى أطلق على كيوتيوم، “الإيثيريوم الصينية.”

فريق كيوتيوم هو فريق صغير فى السن لكن لديهم معرفة قوية بالتكنولوجيا والتحديات التي تنتظرهم. كما قال

 Anthony Di Iorio، أحد مؤسسي الإيثيريوم ومستثمر مبكر في كيوتيوم،

“بشكل عام فأنا اؤمن أنهم سيكونون أفضل فريق من الصين وآسيا. وقد أدى ذلك إلى أنهم استطاعوا رؤية الأشياء التي تحتاج إلى التحسينات في منصات العقود الذكية وتعلموا من أخطاء الإيثيريوم وقاموا بالتركيز على المنطقة التى يعرفونها بشكل أفضل “.

وبالإضافة إلى كلام   Di Iorio، فإن كيوتيوم قد جمعت مبلغ مليون دولار في مرحلة مبكرة من التمويل الخاص للمشروع من 11 مستثمر ممول ساعدوا في بناء الشبكة التجريبية والتنفيذ الأولي للفكرة. وفي وقت لاحق، في مارس 2017، أكملت كيوتيوم البيع العام الذى جمعت فيه 15.6 مليون دولار في أكثر من 5 أيام بقليل.

كما احتفظت كيوتيوم بمستشارين من شركة برايس ووترهاوس كوبرز PwC للمساعدة في المطابقة والمحاسبة بشكل منتظم. ويبدو أنهم على استعداد للدخول بجدية في الجانب التجاري من العقود الذكية، وخاصة في آسيا. ومن المؤكد أن “كيوتيوم” تستحق المراقبة عن كثب على مدى الأشهر القادمة من أجل النمو الكبير الذى تحققه.