Meta Coins هي امتداد لبروتوكول البيتكوين الذي يستخدم اما بلوكشين جديدة او يرتبط بالبلوكشين الخاصة بالبيتكوين مع إضافة مميزات جديدة.

Meta Coins التي تم بنائها باستخدام البلوكشين الخاصة بالبيتكوين تٌسمى on-chain، في حين الاخريات التي تم بنائها باستخدام البلوكشين الخاصة بها تٌسمى off-chain.

الفكرة الأساسية للـ Meta Coins هي ان تضيف وظائف جديدة للبروتوكول الخاص بالبيتكوين مثل المقايضات الموزعة و CFD’S والمساعدات رقمية ومختلف اشكال العقود.

Meta Coins التي تستخدم البلوكشين الخاصة بالبيتكوين تستفيد من مستوي الحماية العالي في النظام بسبب قدرتها الشبكية العالية على التعدين ولكن عيبها انها يجب ان تستخدم مساحة وذاكرة في البلوكشين الخاصة بالبيتكوين. هذا سبب مشكلة بين الـ on-chain Meta Coins -مثل counterparty و MasterCoin- والمتحمسين للبيتكوين النقي. لفترة طويلة ظل الناس يشفرون قيم مختلفة داخل البلوكشين والتي بعد ذلك يتم وضعها في الـ UXTO  او مجموعة المعاملات الغير مصروفة -هو ببساطة طريقة للتأكد بسرعة من صحة المعاملات، اذا ما كانت المعاملات صالحة ستحتويها المجموعة- مما يقلل عدم فاعلية الوصول اليها بشدة.

وصل فريق البيتكوين إلى حل وسط ليسمح للمطورين باستخدام حماية البلوكشين وفي نفس الوقت يقلل الحمل على الشبكة وامتلاء البلوكشين والـ UXTO.

قاموا بهذا عن طريق إضافة وظيفة الـ OP_RETURN التي تسمح لحقل ذي 40 بت بتخزين المعلومات كمعاملة في البلوكشين ولكن لا تٌخزن في الـ UXTO او في قائمة المعاملات الغير مؤكدة.

وبالتالي يمكن ان يٌعطي لون للبيتكوين، لكن ما هو اللون؟. اللون هو مجرد صفة على سبيل المثال فيما يخص امتلاك اصل -الحق في امتلاك شيئاً ما- بالإضافة إلى التطبيقات الأخرى. العملة ليس لها لون حيث ان استخدام مصطلح لون يأتي كامتداد مأخوذ من الفيزياء ليٌعرف الفرق بين الجزيئات المختلفة، مجرد نظام للتسمية.

لذا يٌمكن الآن ان تٌعطي عملة معينة لون (او يٌمكن القول انها تثبت ملكية سيارة) كما تم تعريفها في حقل معلومات الـ op_return ذي الـ 40 بت -ويٌخزن في البلوكشين. يٌمكن نقل البيتكوين المتعلقة بهذه المعاملة مع احتفاظ المالك بملكية الأصل التابع، كما ثَبٌت بتَضمِينها في البلوكشين والاصل المبدئي من تحولها إلى Coloured Coin.

المَحافظ الخاصة بالـ Coloured Coins ستحتاج ان تسجل إلى اين تحركت Coloured Bitcoins. سيكون هذا على سبيل المثال نافع جداً لشركة تٌصدر حصص ملكية. مالك الحصة بإمكانه ان يظل مجهولاً وستنتفي الحاجة إلى اوصياء وبالتالي ستقل الكلفة في حين ستنتهي مشكلات الثبات الاستثماري والاشراف التنظيمي. ويٌمكن للشركة ان تدفع الأرباح بهذه الطريقة حيث تتبع العناوين والنسبة المئوية للعدد الكلي من الحصص الملونة التي يملكها عنوان معين.