تقنية البلوكتشين – تكنولوجيا البلوكتشين في النظام الاقتصادي واستخداماتها

تقنية البلوكتشين – تكنولوجيا البلوكتشين في النظام الاقتصادي واستخداماتها

مابين الاقتصاد وتقنية البلوكتشين:

عند الحديث عن تقنية البلوكتشين والسجلات الضخمة التي تحتوي عليها, وجمع الأموال عن طريق العروض النقدية الأولية للعملات الرقمية الجديدة “ICO” من المهم أن نميز بين الملكية والحيازة.

على سبيل المثال, عندما يستثمر شخص ما في شركة خلال طرح الاكتتاب العام الأولي الخاضع للتنظيم في بورصة للأوراق المالية في بلد مثل الولايات المتحدة. أو عندما يشتري شخص ما أسهمًا في شركة رسمية يتم تداول أسهمها بشكل رسمي وفعلي في سوق البورصة, فإنه يمتلك جزءًا من الشركة. يتم تمثيل هذه الملكية عن طريق رصيده من تلك الأوراق المالية.

عندما يستثمر الشخص في عرض عملة أولية ICO من العملات الرقمية لا يمتلك هذا الشخص أي أسهم في الشركة أو المؤسسة التابعة تلك العملة النقدية. حيث يمتلك الشخص بدل عن ذلك عملات رمزية أو شهادات رقمية تثبت عملية استثماره, ولكنه لا يعتبر جزءًا من الشركة نفسها.

 

هذا الاختلاف لا يوجد فقط مع العملات الرقمية والعالم الافتراضي. فهو أيضا موجود في العالم الحقيقي غير المتصل بالإنترنت, لكن  العديد من الأشخاص لا يهتمون به. على سبيل المثال, وفقًا لقانون الولايات المتحدة للوائح الفيدرالية, فإن جواز سفر الولايات المتحدة هو ملك لحكومة الولايات المتحدة.

هذا يعني أن البلاد تحتفظ بقائمة من المواطنين الذين لديهم الحق في السفر بموجب قوانين البلاد. يمكن للمواطنين الذين لديهم هذا الحق الحصول على جواز سفر, لكنهم لا يملكون جوازات سفرهم رغم أنهم يمتلكون جوازات السفر كورقة أو وثيقة تثبت ذلك بين يديهم.

ولذلك, جواز السفر يشبه الوحدات الرمزية الافتراضية أو العملات الرمزية الذي يشير إلى قائمة ماليكها أو أصحاب حق المنفعة من تلك العملات. وهو طريقة للتحقق من صحة تلك المستندات الرقمية حيث يمكن الرجوع لقاعدة البيانات التي تتمثل بتقنية البلوكتشين. ومن الواضح أن الطريقة الورقية التقليدية للتحقق من الحالة وإثبات الملكية تخضع لجميع أنواع الاحتيال, بما في ذلك الاحتيال على السجلات الورقية المحفوظة لدى الجهة الرسمية المسؤولة عنها. أو تزوير المستندات التي تمنح صاحبها أحقية المنفعة, مثل جوازات السفر وغيرها من الوثائق الرسمية.

فكرة ظهور تقنية البلوكتشين:

Blockchain Technology- تقنية البلوكتشين

في عالم ما قبل ثورة التكنولوجيا والعملات الرقمية وظهور تقنية البلوكتشين, غالبًا ما كان امتلاك مستند ورقي  بمثابة تعريف لمالك الحق.

هذا هو السبب في أنه من السهل للغاية الخلط بين هذين المصطلحين, الاستحواذ والملكية. وفي واقع الأمر, في حين أن الاستحواذ ينطوي على ملكية شيء ما, فإنه ليس هو نفسه الملكية المطلقة بالتعريف الدقيق. وأصبح هذا الاختلاف أكثر وضوحًا في العالم الرقمي.

فمثلا, يمكن لموظف الحدود في المطار في أيامنا هذه فحص جواز السفر على الفور, ومطابقة جواز السفر مع قاعدة البيانات الوطنية وتحديد صلاحية هذا الجواز.

إذا كان جواز السفر ساري المفعول, يكون لحامل جواز السفر الحق في السفر, لكن الحكومة لا تزال تحتفظ بحق ملكية جواز السفر نفسه كما ذكرنا مسبقا.

واحدة من المستجدات والأفكار الرائدة التي جلبتها تقنية البلوكتشين وشبكة البيتكوين إلى عالم المال كانت تطبيق مفهوم تقنية البلوكتشين على المعاملات المالية المباشرة بين المستخدمين.

وقد وضحت البيتكوين من خلال تقنية البلوكتشين أن المال هو تلك القاعدة الضخمة من البيانات اللامركزية. كما أظهرت تقنية البلوكتشين أن الكتل الموزعة لامركزيا على أجهزة جميع المستخدمين لشبكة البيتكوين يمكن أن تتنافس فعليًا مع الحكومات والشركات الكبيرة على جميع المستويات, سواء بالحماية أو التقنية المستخدمة.

حيث أن منافع تقنية البلوكتشين التي تتيحها للمستخدمين من السماح بالتعامل مباشرة دون وسيط أو طرف ثالث, لإنشاء قواعد بيانات مستقلة وغير قابلة للتزوير من المعلومات التي لا يمكن للحكومات والشركات والسلطات المركزية تعديلها وفرض تحكمها عليها

وتضع تقنية البلوكتشين ضغطًا على جميع الأسواق والحكومات لأنها تقدم أساليب جديدة لعدد لا يحصى من المعالجات للعمليات المالية والصناعات, من الضرائب إلى التسليم ومراقبة الخدمات المسؤولة عن التصويت وانتخاب الأصوات.

 

تأثير تقنية البلوكتشين على النظام الاقتصادي العالمي:

Blockchain Technology- تقنية البلوكتشين

لقد تطورت العديد من الأنظمة والضوابط الحالية في المجتمعات والسلطات المالية لحماية المستخدمين.لأنه لم تكن هناك طريقة شفافة وموضوعية تمكن أطراف ثالثة من مراقبة أعمال الكيانات الداخلية وكيف تجري عمليات المالية على الشبكة.

على سبيل المثال, توجد اللوائح المصرفية لأن المنظمين والمودعين والمساهمين الحكوميين في الماضي لم يتمكنوا من رؤية سجلات العمليات المالية. وحتى عندما كان لبعضهم الامكانية للوصل إلى السجلات, كانوا بحاجة إلى التأكد من أنه لم يتم العبث بها بطريقة ما أو بأخرى.

أحد التطبيقات الواضحة والممكنة في تطبيق تقنية البلوكتشين هو السماح لحاملي الأسهم وأصحاب الحسابات في البنوك بمراقبة دفاتر الحسابات والسجلات المالية للبنوك والمؤسسات المالية, بما في ذلك معلومات عن الاحتياطيات والودائع والقروض.

ويمكن أن يؤدي هذا الرصد والشفافية في التعامل مع المستخدمين إلى تحسن كبير في الثقة والتواصل بين المساهمين وأصحاب الحسابات والمنظمين وإدارة البنوك.

في عالم يوجد فيه مثل هذه الامكانية للتواصل, سيكون من الممكن في الواقع تحقيق المزيد من الانضباط والنظام في الأسواق.كما يمكن أن تتمتع الأسواق العملات الرقمية  بثقة عامة وإشراف عام فعلي. كما أن تقنية البلوكتشين تسمح بمراقبة العمليات المالية بشكل جماعي يمكن أن يضمن عدم ارتكاب أي مخالفة أو تلاعب بالقوانين.

ومع وجود هذه التكنولوجي, يمكن أن تكون القوانين والأنظمة فعالة للغاية خاصة في الحالة هذه, حيث أنها تقتصر على القواعد المتعلقة بالهيكلة والتطبيقات المتعلقة بتقنية البلوكتشين.

حيث أن تقنية البلوكتشين كما نعلم هي عبارة عن سلسلة طويلة من البيانات المشفرة والموزعة على الملايين من أجهزة الكومبيوتر والأشخاص حول العالم, تسمح لأطراف كثيرة بإدخال المعلومات والتأكد منها.

كل جهاز كومبيوتر أو جهة في هذه السلسلة يملك نفس المعلومات, وإذا تعطل جزء منها أو تم اختراقه لا يؤثر على باقي السلسلة.

هكذا نشكل سجل علني مشفر وآمن. وفي حالة إضافة عقود واتفاقيات إلكترونية لبلوك تشين, يتم التأكد من تحقق الشروط آليا ودون تدخل بشري.

ومن هذا المنطلق, سيتم تنظيم سجلات العمليات المالية المدارة عن طريق تقنية البلوكتشين من قبل المساهمين وحاملي الحسابات وأحيانًا من قبل العامة.

ومع ذلك, فإن مثل هذه العمليات المالية أو السجلات لا يجب بالضرورة أن تكون عامة دائما ومرئية لجميع الأشخاص. حيث سيتطلب النظام الاقتصادي دائما السرية في بعض العمليات والسجلات الحساسة لأن تكون متاحة للعلن.

بعض السجلات في تقنية البلوكتشين نفسها ستكون خاصة, ولكن سيتم تطبيق نفس القواعد التنظيمية المفاهيم التي بنيت عليها الثقة بتلك التقنية.

تأثير تقنية البلوكتشين على الأعمال التجارية الضخمة:

كيف يمكن لتقنية البلوكتشين تغيير الأعمال التجارية الكبيرة?.

إن الآثار المترتبة على تزايد شعبية تقنية البلوكتشين ونطاق استخدامها للشركات الكبيرة عميقة بقدر ما هي عميقة بالنسبة للحكومات في جميع أنحاء العالم.

تنفق العديد من الشركات مبلغًا كبيرًا من المال من خلال تطوير السلاسل الهرمية للأنشطة التجارية الخاصة بها والحفاظ عليها.

ويشمل ذلك إنشاء وإدارة العقود بين الشركة وموظفيها وشركائها ومورديها. مع وجود تكنولوجيا مثل تقنية البلوكتشين, من الممكن استخدام العقود الذكية بدلا عن ذلك, التي من شأنها تنظيم العلاقات وتطبيق القوانين التي تحددها تلك العقود بشكل تلقائي ومتطور, دون الحاجة لطرف ثالث للمراقبة ومنع الاحتيال.

إن إمكانية إنشاء عروض العملات الرقمية الأولية المعروفة بـ “ICO” مفتوحة الآن لأي شخص في أي بلد في العالم.

في السابق, للوصول إلى رأس المال, كان على رواد الأعمال أن يتواجدوا فعليًا في عدد من المواقع الجغرافية مثل سيليكون فالي, ومدينة نيويورك, وهونج كونج, ولندن, وسنغافورة. حيث هذا هو المكان الذي كانت فيه العواصم المالية لتلك التجارات والتداولات الضخمة.

اليوم ، من الممكن لرجال الأعمال البدء في العمل على ICO خاص للعملة والحصول على تمويل لفكرة, دون الحاجة إلى الوصول إلى المستثمرين في سيليكون فالي أو أي مركز آخر لإطلاق مشروعهم.

حيث أن قدرة رجال الأعمال على التواصل مع العملاء مباشرة سيحد بشكل كبير من دور الأطراف الثالثة في الاقتصاد والتبادلات التجارية العالمية والمحلية أيضا.

إلى أين ستقودنا تلك التقنية في المستقبل القريب؟.

ربما تعيد تلك التكنولوجيا صياغة المفاهيم الاقتصادية بمفهوم خاص جديد, سنعرف دوره لاحقا في المستقبل القريب.